الأحد 28 فبراير 2021

القضاء الأمريكي يرفض طلب نابوت قضاء عقوبته في باراغواي

رفض القضاء الأمريكي طلب رئيس اتحاد أمريكا الجنوبية السابق الباراغوياني خوان أنخل نابوت قضاء عقوبة سجنه تسع سنوات بتهم فساد ورشى، في بلده، بحسب ما قالت وزيرة العدل في الباراغواي الأربعاء.

وحُكم على نابوت بالسجن عام 2017 لتورطه بجرائم مرتبطة بفضيحة فساد “فيفا غايت” التي هزّت العالم في عام 2015، ويقضي حكمه في الولايات المتحدة.

وأدين بالابتزاز والاحتيال لتلقيه رشى بملايين الدولارات مقابل منح حقوق النقل التلفزيوني والتسويق للأحداث الكبرى حين كان رئيساً لاتحاد أمريكا الجنوبية “كونميبول”.

وقالت الوزيرة سيسيليا بيريس أمام الصحافيين إن القضاء الأمريكي يعتبر أن جرائم نابوت كانت كبيرة للموافقة على طلبه، في وقت كانت حكومة باراغواي تلعب دور الوسيط.

وكان القضاء الأمريكي رفض أيضاً في وقت سابق طلب الإفراج عن الباراغوياني واستبدال السجن بالإقامة الجبرية لأسباب إنسانية.

وغُرِمَ نابوت بمليون دولار وإعادة 3,3 مليون دولار من الرشى في إطار الفضيحة التي سجن بسببها أيضاً الرئيس السابق للاتحاد البرازيلي جوزيه ماريا مارين أربعة أعوام.

وفي يونيو 2020، أكدت محكمة استئناف في مانهاتن إدانة مارين ونابوت الذي هو واحد من سبعة مسؤولين في “فيفا” أوقفتهم السلطات السويسرية في أحد الفنادق الفخمة في مدينة زيوريخ في 27 مايو2015، وواحد من مسؤولين اثنين فقط (مع مارين) تمت إدانتهما في محاكمة، في سلسلة الفضائح التي هزت أعلى هيئة كروية عالمية وأدت إلى الإطاحة برؤوس كبيرة فيها، لاسيما رئيسها السابق السويسري جوزيف بلاتر.

مقالات دات الصلة

الموالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + عشرة =

أشطاري سبور

Welcome Back!

Login to your account below

Create New Account!

Fill the forms bellow to register

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist